السلفيون المصريون
ثقافية -اجتماعية -دينية -خدمية


أصدر المنتدي العالمي للوسطية بيانا أعده عدد من العلماء‏,‏ وذلك في محاولة لرأب الصدع الذي نشب بين فضيلة مفتي الجمهورية الدكتور علي جمعة وفضيلة الشيخ أبو إسحاق الحويني مما ترتب عليه هجوم السلفيين علي فضيلة المفتي

alt<="" div="" border="0">

 عقب القضية المتبادلة بين الطرفين, وتم توجيه الدعوة إلي فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب ـ شيخ الأزهر الشريف ـ لرعاية هذه المبادرة. وقد تضمنت المبادرة التي شارك فيها عدد من رجال الدين منهم الدكتور محمد عمارة والشيخ عبد الخالق حسن الشريف والدكتور محمد المختار المهدي والدكتور ناجح إبراهيم ـ دعوة لجمع شمل البيت المسلم المتمثل في العلماء وقادة الرأي وفقا لقوله تعالي: واعتصموا بحبل الله جميعا ولاتفرقوا, وجاء في البيان أنه علي الدكتور علي جمعة والشيخ أبو إسحاق الحويني السعي إلي المسامحة ونيل رضا الله سبحانه وتعالي, ومن يري ان له حقا عند أخيه فليعف عنه: والعافين عن الناس.

اللهم احفظ شيخنا محمد سعيد رسلان


بسم الله الرحمن الرحيم
نقرر أولا مذهب أهل السنة فى المسألة وهو
أن الإمام أحد رجلين مسلم (ويندرج تحت هذا الوصف المسلم العادل كعمر والمسلم الظالم كالحجاج والمسلم الكافر نوعا لا عينا كالمأمون )
أو كافر عينا (كدولة بنى عبيد القداح وكالقذافى وصدام )
الحاكم المسلم لا يجوز الخروج عليه أبدا ويكون طريق الإصلاح (دعاء ودعوة)
الدعاء له (والقلوب بين أصبعين من أصابع الرحمن وقد يستجيب الله الدعاء )
الدعوة للتوحيد (وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا)
وتأمل ما تحته خط تجده حجة الجماعات الآن فنقول لهم عندنا وعد وعندنا تكليف فلو قمنا بالتكليف سيتحقق لنا الوعد
الحاكم الكافر يجوز الخروج عليه بشرطين (القدرة والبديل المسلم ) وإلا فالصبر (حتى يستريح بر أو يستراح من فاجر )
وما سبق عليه من النصوص الكثير والكثير والتى تبلغ درجة التواتر المعنوى
ولكن للأسف الفرقتين الإخوانية والقطبية يخالفان هذا الأصل العظيم قال ابن تيمية (الصبر على جور الأئمة أصل من أصول السنة )
فهيجوا الناس على الخروج بعدما اطمئنوا أن الكفة تميل ناحية المتظاهرين وقاموا بأسلمة أفكار الشباب وقالوا عنهم شهداء وأن هذا انكار منكر وأن الخروج جائز وفى سبيل ذلك نشروا بعض الشبهات ومنها
1_ استدلوا بكلام للقرطبي فى المسألة 13من تفسير آية وإذا قال ربك للملائكة إنى جاعل فى الأرض خليفة
قال القرطبي ( الثالثة عشر: الْإِمَامُ إِذَا نُصِّبَ ثُمَّ فَسَقَ بَعْدَ انْبِرَامِ الْعَقْدِ فَقَالَ الْجُمْهُورُ: إِنَّهُ تَنْفَسِخُ إِمَامَتُهُ وَيُخْلَعُ بِالْفِسْقِ الظَّاهِرِ الْمَعْلُومِ، لِأَنَّهُ قَدْ ثَبَتَ أَنَّ الْإِمَامَ إِنَّمَا يُقَامُ لِإِقَامَةِ الْحُدُودِ وَاسْتِيفَاءِ الْحُقُوقِ وَحِفْظِ أَمْوَالِ الْأَيْتَامِ وَالْمَجَانِينِ وَالنَّظَرِ فِي أُمُورِهِمْ إِلَى غَيْرِ ذَلِكَ مِمَّا تَقَدَّمَ ذِكْرُهُ، وَمَا فِيهِ مِنَ الْفِسْقِ يُقْعِدُهُ عَنِ الْقِيَامِ بِهَذِهِ الْأُمُورِ وَالنُّهُوضِ بِهَا. فَلَوْ جَوَّزْنَا أَنْ يَكُونَ فَاسِقًا أَدَّى إِلَى إِبْطَالِ مَا أُقِيمَ لِأَجْلِهِ، أَلَا تَرَى فِي الِابْتِدَاءِ إِنَّمَا لَمْ يَجُزْ أَنْ يُعْقَدَ لِلْفَاسِقِ لِأَجْلِ أَنَّهُ يُؤَدِّي إِلَى إِبْطَالِ مَا أُقِيمَ لَهُ، وَكَذَلِكَ هَذَا مِثْلُهُ. وَقَالَ آخَرُونَ: لَا يَنْخَلِعُ إِلَّا بِالْكُفْرِ أَوْ بِتَرْكِ إِقَامَةِ الصَّلَاةِ أَوِ التَّرْكِ إِلَى دُعَائِهَا أو شي مِنَ الشَّرِيعَةِ، لِقَوْلِهِ عَلَيْهِ السَّلَامُ فِي حَدِيثِ عُبَادَةَ: (وَأَلَّا نُنَازِعَ الْأَمْرَ أَهْلَهُ إِلَّا أَنْ تَرَوْا كُفْرًا بَوَاحًا عِنْدَكُمْ مِنَ اللَّهِ فيه برهان) . وَفِي حَدِيثِ عَوْفِ بْنِ مَالِكٍ: (لَا مَا أَقَامُوا فِيكُمُ الصَّلَاةَ) الْحَدِيثَ. أَخْرَجَهُمَا مُسْلِمٌ. وَعَنْ أُمِّ سَلَمَةَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: (إِنَّهُ يُسْتَعْمَلُ عَلَيْكُمْ أُمَرَاءُ فَتَعْرِفُونَ وَتُنْكِرُونَ فَمَنْ كَرِهَ فَقَدْ بَرِئَ وَمَنْ أَنْكَرَ فَقَدْ سَلِمَ وَلَكِنْ مَنْ رَضِيَ وَتَابَعَ- قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَلَا نُقَاتِلُهُمْ؟ قَالَ:- لَا مَا صَلَّوْا (. أَيْ مَنْ كَرِهَ بِقَلْبِهِ وَأَنْكَرَ بِقَلْبِهِ. أَخْرَجَهُ أَيْضًا مُسْلِمٌ.)
فلاحظ ما تحته خط وقد أثبت القرطبي فى المسألة خلافا بل نسب القول بجواز الخروج إلى الجمهور ولكن بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق فإليك الرد
وهو أنا نسألهم أولا
لماذا لا يكون الإستدلال بكلام أحمد فى مسألة الخروج لا سيما وهو إمام أهل السنة والجماعة لاسيما أيضا وأن القرطبى أشعري والأشاعرة يقولون بجواز الخروج على الحاكم الظالم عند القدرة ؟
ثم لماذا كتاب التفسير بالذات؟ أليست المسألة عقدية ؟ ما رأيكم فى فتح أى كتاب من كتب السنة؟ وما رأيكم أن تختاروه أنتم؟؟
وأيضا بمجرد المسألة 13 نرد على القرطبى بالاجماع الذي نقله النووى وابن بطال وابن تيمية فى حرمة الخروج على الحاكم وإن فسق وبالتالى نوهم القرطبى ثم على فرض عدم وجود إجماع هناك نصوص والحجة فى النصوص لا الجمهور والنص كاف فى سد باب الخلاف(انظر الإحكام لابن حزم 151/4) ولو عدم الإجماع كيف وفى المسألة إجماع؟
ثم العجيب أن القرطبى لم يرجح بل ذكر على قول الجمهور تعليل وعلى القول الآخر دليل ثم ألا يتبادر بأذهانكم حين يقول (الجمهور ) أى جمهور يقصد ؟؟جمهور مذهب فقهى أم جمهور مذهب عقدى وعليه فيصبح أحد جمهورين جمهور أهل السنة أوجمهور أهل البدع
أخيرا القرطبي نفسه رد على نفسه وفى نفس الجزء أليست طريقة أهل البدع أخذ مالهم وترك ما عليهم ؟ فانظر يارعاك الله رغم أنه لنفس الإمام وفى نفس الجزء أعرضوا عنه انظر كيف تفعل الأهواء بأهلها القرطبي وهو يفسر آية (وإذا ابتلى ......) يقول فى المسألة (الْحَادِيَةُ وَالْعِشْرُونَ- اسْتَدَلَّ جَمَاعَةٌ مِنَ الْعُلَمَاءِ بِهَذِهِ الْآيَةِ عَلَى أَنَّ الْإِمَامَ يَكُونُ مِنْ أَهْلِ الْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَالْفَضْلِ مَعَ الْقُوَّةِ عَلَى الْقِيَامِ بِذَلِكَ، وَهُوَ الَّذِي أَمَرَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَلَّا يُنَازِعُوا الْأَمْرَ أَهْلَهُ، عَلَى مَا تَقَدَّمَ مِنَ الْقَوْلِ فِيهِ. فَأَمَّا أَهْلُ الْفُسُوقِ وَالْجَوْرِ وَالظُّلْمِ فَلَيْسُوا لَهُ بِأَهْلٍ، لِقَوْلِهِ تَعَالَى:" لَا يَنالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ" وَلِهَذَا خَرَجَ ابْنُ الزُّبَيْرِ وَالْحُسَيْنُ ابن عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ. وَخَرَجَ خِيَارُ أَهْلِ الْعِرَاقِ وَعُلَمَاؤُهُمْ عَلَى الْحَجَّاجِ، وَأَخْرَجَ أَهْلُ الْمَدِينَةِ بَنِي أُمَيَّةَ وَقَامُوا عَلَيْهِمْ، فَكَانَتِ الْحَرَّةُ الَّتِي أَوْقَعَهَا بِهِمْ مُسْلِمُ بْنُ عُقْبَةَ وَالَّذِي عَلَيْهِ الْأَكْثَرُ مِنَ الْعُلَمَاءِ أَنَّ الصَّبْرَ عَلَى طَاعَةِ الْإِمَامِ الْجَائِرِ أَوْلَى مِنَ الْخُرُوجِ عَلَيْهِ، لِأَنَّ فِي مُنَازَعَتِهِ وَالْخُرُوجِ عَلَيْهِ اسْتِبْدَالَ الْأَمْنِ بِالْخَوْفِ، وَإِرَاقَةَ الدِّمَاءِ، وَانْطِلَاقَ أَيْدِي السُّفَهَاءِ، وَشَنَّ الْغَارَاتِ عَلَى الْمُسْلِمِينَ، وَالْفَسَادِ فِي الْأَرْضِ.)
فلاحظ ما تحته خط تجد القرطبي عكس المسألة فأثبت أنه الجمهور يقول بعدم الخروج وجماعة هى التى تقول بالخروج
فإن قيل ألا يثبت هذا خلافا فى المسألة على الأقل ؟؟؟ قلنا يرد عليك أيضا القرطبى حيث قال بعد النص السابق مباشرة
( وَالْأَوَّلُ مَذْهَبُ طَائِفَةٍ مِنَ الْمُعْتَزِلَةِ، وَهُوَ مَذْهَبُ الْخَوَارِجِ، فَاعْلَمه )
فتبين أنه مذهب أهل البدعة والتفرق لا مذهب أهل السنة والجماعة وعرفنا الآن أنكم سلف لشر خلف

شبهة 2 = قال الشيخ ماهر بن ظافر القحطانى حفظه الله .قولهم الحكام كفار بالله رب العالمين كماذكر ابن لادن شيخ المفتين ألم تروا أنهم حكموا غير شرع أحكم الحاكمين فكانوا به من الكافرين ؟ والرد على ذلك أن يقال الحكم بغير ماأنزل الله كبيرة وليس كفرا أكبرا اعتقاديا كالسجود لصنم أو الذبح لوثن أو سب الله ورسوله والاستهزاء بآياته كالملائكة والجنة والنار وإهانة المصحف
فمن كفر بالكبيرة فهو خارجي
ويدل على أن الحكم بغير ماأنزل الله كبيرة من الكبائر كشرب الخمر والغيبة وأكل الربا وليست كفرا أكبرا
ماقاله ابن عباس في تفسير قول الله تعالى (ومن لم يحكم بغير ماأنزل الله فأولئك هم الكافرون.)
فقال كما في صحيفة علي بن أبي طلحة وان كان فيها انقطاع ولكن لسندها في هذه المسألة شواهد عند الطبري فلاشك في ثبوت ذلك عن ابن عباس للمنصف الجامع للطرق.
فقال إذا جحد الحاكم حكم الله فهو الكافر وإذا لم يجحد فهو فاسق ظالم.
وهذا يقال في شرب الخمر أن من استحل شربه وجحد تحريمه فهو كافر وأن من شربه شهوة من غير استحلال فهو فاسق فالذي حينئذ يكفر في شرب الخمر ويستحل الخروج على حملة لاإله إلا الله لأنهم يشربه فهو خارجي ضال كلب من كلاب النار.
ويؤيد ذلك أن الصحابة كأنس وابن عمر وافقوا ابن عباس عمليا فلم يكفروا الحجاج مع كونه حكم بغير ماأنزل الله بالظلم في الحكم وقتل العلماء ولا مخالف لهم من الصحابة فاجماع الصحابة عليه كما ذكر القرطبي رحمه الله أن الحاكم بغير ماأنزل الله لايكفر حتى يجحد.
نقول وجحوده يتبين بما ينطق لسانه كقوله الحكم بغير ماأنزل الله لايصلح ونحو ذلك أما إذا حكم مع احتمال جحوده بقلبه فالأصل صحة اسلامه فالفعل محتمل ولايكفر بالآحتمال.
فإن قيل لكنهم نحوا الشريعة بالكلية ووقعوا فى التقنين الذى كانوا به كافرين وفى النار مخلدين قلنا لافرق عند التحقيق بين من حكم بغير ماأنزل الله في مسائل أو في كل المسائل
إذا كنا أمة أثر واتباع لارأي وابتداع فإن ابن عباس لما قال إذا لم يجحد الحاكم حكم الله فهو فاسق يدخل فيه من ترك الحكم بالكلية ومن تركه في جزئيات .
وقد قال بذلك العلامة الشيخ عبدالعزيز بن باز وغيره .
فإن قيل قال بقولنا أئمة الدين كالإمام محمد بن إبراهيم قلنا إن ن من اعتمد على قول ابن ابراهيم مفتي الديار السعودية في تكفير من حكم القانون الوضعي قد غلط على الشريعة وذلك أن العلماء لو اختلفوا فلايجعل قول عالم حجة على عالم إلا بالأدلة الشرعية ثم لابن ابراهيم كلاما مفيدا في المجلد الأول صحيفة إحدى وثمانين كان فيها على مذهب ابن عباس وفرق عندنا بين عالم زلته من جهة الأثر والاتباع وخارجي جاهل حجته الرأي والابتداع أ.هـ بتصرف بحذف وزيادة)
قلت (محمد ) ثم على فرض أن التقنين كفر أكبر مخرج من الملة = فنقول لهم قد علمتم أن هذا غلط وخالفه ابن باز والعباد والألبانى والعثيمين فى الفتوى الأخيرة فعلى الأقل – تنزلا– فى المسألة خلاف فيكون الحاكم بذلك كافرا نوعا لا عينا فما رأيكم فى رجل كافر نوعا بالإتفاق ومع ذلك لم يسحب منه أئمة الدين الولاية الشرعية ولا خرجوا عليه بذلك ألا وهو المأمون ومثله الواثق ومثله المعتصم فهاتوا لنا إماما سحب من هؤلاء الولاية الشرعية وخرج عليهم بالسيف أو حتى باللسان بل العكس صحيح منعوا الخروج عليهم وناظر أحمد من أراد ذلك وربط الأمر بنص الصبر وذكر ما سيترتب على ذلك من مفاسد فمن سلفكم من أهل السنة فى الخروج يا أسلاف الخوارج؟
كتبه الطالب/
محمد بن سعد آل شريف السلفي الأثري
مستفيدا من أشرطة العلماء والمشـايخ
3/9/2011

http://aloloom.net/vb/showthread.php?s=13900f20cd2101d7fe0cfa9306b69b27&p=37805#post37805

قال ابو المظفر السمعانى رحمه الله :
وكان السبب في اتفاق أهل الحديث؛ أنهم أخذوا الدين من الكتاب والسنة وطريق النقل، فأورثهم الاتفاق والائتلاف.
وأهل البدعة أخذوا الدين من المعقولات والآراء، فأورثهم الافتراق والاختلاف؛ فإن النقل والرواية من الثقات والمتقنين قلما يختلف، وإن اختلف في لفظ أو كلمة فذلك اختلاف لا يضر الدين ولا يقدح فيه.
وأما دلائل العقل فقلما تتفق؛ بل عقل كل واحد يري صاحبه غير ما يرى الآخر، وهذا بين والحمد لله .. ".
الحجة في بيان المحجة

قال ابو المظفر السمعانى رحمه الله :
وكان السبب في اتفاق أهل الحديث؛ أنهم أخذوا الدين من الكتاب والسنة وطريق النقل، فأورثهم الاتفاق والائتلاف.
وأهل البدعة أخذوا الدين من المعقولات والآراء، فأورثهم الافتراق والاختلاف؛ فإن النقل والرواية من الثقات والمتقنين قلما يختلف، وإن اختلف في لفظ أو كلمة فذلك اختلاف لا يضر الدين ولا يقدح فيه.
وأما دلائل العقل فقلما تتفق؛ بل عقل كل واحد يري صاحبه غير ما يرى الآخر، وهذا بين والحمد لله .. ".
الحجة في بيان المحجة

ناقد أردني يحذر من الفيلسوف اليهودي برنار ليفي




alt
بيرنارد هنري ليفي مفكر يهودي








محيط - مي كمال الدين

عمان: حذر الكاتب الأردني فخري صالح في مقاله بصحيفة "الدستور الأردنية" من اليد الإسرائيلية الخفية التي تحاول العبث والتأثير في الثورات العربية، لافتاً إلى تحركات الكاتب والفليسوف الفرنسي برنار هنري ليفي اليهودي في المنطقة العربية.

ويقول صالح أنه من اللافت وجود ليفي في العديد من المناطق الساخنة بالعالم، ونقلت بعض وكالات الأنباء عن الكاتب الفرنسي برنار هنري ليفي أنه حمل رسالة شفوية من المجلس الانتقالي الليبي إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تطمئنه أن ليبيا ما بعد القذافي سوف تقيم سلاما وعلاقات طبيعية مع إسرائيل.

كذلك ذهب الكاتب اليهودي أكثر من مرة إلى بنغازي، كما توجه إلى مصراتة ما إن تم تحريرها من كتائب القذافي، وهو واحد ممن يدعون بالفلاسفة الجدد في فرنسا الذين هاجموا الاتحاد السوفييتي والماركسية في سبعينيات القرن الماضي، وشنوا هجوما على اليسار الماركسي الذي سخر من الثورة الطلابية الفرنسية عام 1968.

ويلفت الكاتب الأردني إلى أن برنار هنري ليفي يعرف بتعصبه لإسرائيل ودفاعه العنيد عنها في الصحافة والإعلام الفرنسيين، وفي وسائل الإعلام الغربية كذلك، مؤكداص أن شخصية مثل ليفي تعد مثيرة للقلق خاصة مع تحركه بحرية في المناطق التي حررتها الانتفاضة الليبية من حكم كتائب القذافي، مدعيا أنه هو من أقنع ساركوزي بمساندة الثوار الليبيين، وأنه اتصل به ليحثه على ذلك بعد سقوط بنغازي في أيدي الثوار، ويشدد صالح على أهمية أن يصدر المجلس الانتقالي الليبي تكذيبا للرسالة المزعومة التي ادعى ليفي أنه حملها من المجلس إلى نتنياهو، وأن يحد من حركته الدؤوبة في المناطق التي يسيطر عليها المجلس.

المفكر الصهيوني الفرنسي برنار هنري ليفي في بنغازي
alt

الأحد, 06 مارس 2011
بنغازي - أ ف ب - زار المفكر الفرنسي برنار هنري ليفي كعادته في زيارة المدن الملتهبة بالثورات، مدينة بنغازي وصرّح لوكالة فرانس برس أنه تحدث الى أعضاء في المجلس الوطني المستقل الذي أنشأه الثوار في هذه المدينة الواقعة شرق ليبيا.

وقال برنار هنري ليفي: «التقيت مسؤولين من المجلس الوطني».

وأشار الفيلسوف الفرنسي الذي وصل الى ليبيا قبل يومين الى أن «ما يجري حدث استثنائي لم يتوقعه أحد. أردت أن أطلع بنفسي على ذلك». وأضاف: كان يمكننا أن نتصور أن شعلة الحرية انطفأت الى الأبد في ليبيا». وعبر عن ارتياحه «للاهتمام بالمصلحة العامة بسرعة»، مشيراً الى المؤسسات الموقتة التي أقيمت في المناطق التي سيطرت عليها المعارضة.

وفي تعليق على شعارات ضد إسرائيل وضد اليهود سجلت خلال التظاهرات، قال هنري ليفي: «إنه إرث القذافي». وأضاف: «كما في مصر، آمل أن يزول ذلك مع إحلال الديموقراطية».alt

ودعا الى فرض منطقة حظر جوي فوق ليبيا لمنع النظام من استخدام طائراته ضد المعارضين، معتبراً أن «القدرة الوحيدة على الأذى التي يملكها القذافي تكمن هنا».



اقتباس:

المفكر برنار هنري ليفي يلتقي مسؤولين من الثورة في ليبيا

بنغازي - صرح المفكر الفرنسي برنار هنري ليفي انه تحدث الى اعضاء في المجلس الوطني المستقل الذي انشأه الثوار في هذه المدينة الواقعة شرق ليبيا.

وقال برنار هنري ليفي من بنغازي "التقيت مسؤولين من المجلس الوطني".

واضاف الفيلسوف الفرنسي الذي وصل الى ليبيا قبل يومين ان "ما يجري حدث استثنائي لم يتوقعه احد. اردت ان اطلع بنفسي" على ذلك.

وتابع "كان يمكننا ان نتصور ان شعلة الحرية انطفأت الى الابد في ليبيا". وعبر عن ارتياحه "للاهتمام بالمصلحة العامة بسرعة"، مشيرا الى المؤسسات الموقتة التي اقيمت في المناطق التي سيطرت عليها المعارضة.

وفي تعليق على شعارات ضد اسرائيل وضد اليهود سجلت خلال التظاهرات، قال هنري ليفي "انه ارث القذافي".

واضاف "كما في مصر، آمل ان يزول ذلك مع احلال الديموقراطية".

ودعا الى فرض منطقة حظر جوي فوق ليبيا لمنع النظام من استخدام طائراته ضد المعارضين، معتبرا ان "القدرة الوحيدة على الاذى التي يملكها القذافي تكمن هنا". (ا ف ب)

إليكم نبذة عن حياة هذا الفيلسوف الصهيوني

بهتان برنار هنري ليفي
منظر الصهيونية الجديدة في فرنسا
Bernard Henri Lévy
alt

الفيلسوف ذو القميص الابيض والقلب الأسود اخترع اسماء في لندن ليست موجودة وادعي مقابلة احمد شاه مسعود وكتب كتابا عن بلد لم يعرف خريطته.

باع صور زفافه لصحف الاثارة وانشأ شبكة في الاعلام لحماية مصالحه ووصفه طارق رمضان بالمثقف الطائفي.


يواجه الفيلسوف الذي ارتبط اسمه منذ ثلاثين سنة بأهم الأحداث في العالم عاصفة جديدة، قد تكون مدمرة هذه المرة، لأنها ببساطة تشبه الطريقة التي صنع بها مجده، حين أخرج الفلسفة من المجلات الرصينة وأروقة الجامعات ، إلي مجلات الإثارة وبلاتوهات التولك شو ، بعد ان اكتشف بأن طريق النجومية في عصر ما بعد سارتر يمر عبر البوابتين المذكورتين، فضلا عن استغلال الاحداث الدولية، من كوسوفو، الي رواندا مرورا بالبوسنة، افغانستان ، الجزائر ثم افغانستان وباكستان.

سبعة كتب صدرت تباعا في هجاء برنار هنري ليفي وعشرات المقالات التي تكشف أن الفيلسوف الكبير كذب علي مئات الآلاف من قرائه، وباع صور زوجته عارية واستغل نفوذه لانقاذ شركة والده من الإفلاس ولا يعرف شاه مسعود الذي ادعي انه صديقه الحميم فضلا عن كونه استخدم في مناورات سياسية ولفق تحقيقا عن اغتيال دانيال بيرل صحافي الوول ستريت جورنال الذي قتل ببشاعة في باكستان التي لا يعرف ليفي خريطتها بشهادة أحد أكبر المحققين والمراسلين الصحافيين في المنطقة.

ولعل أخطر الكتب هو ذلك الذي أصدره أحد أشهر صحافيي التحري والتحقيقات في فرنسا فيليب كوهين الذي سبق له وان أصدر الكتاب القنبلة الوجه الخفي للوموند بالاشتراك مع بيار بيان، الكتاب الذي تصدر قائمة المبيعات لأشهر طويلة وأثار صخبا إعلاميا انتهي، بطبيعة الحال، إلي أروقة المحاكم.

كتاب كوهين عن سيرة ليفي BHL, une biographie الصادر عن دار Fayard كان أثار ضجة كبيرة قبل أن يري النور حتي، إذ أن ليفي حاول منعه بشتي الطرق، بما في ذلك الضغط علي الناشر كما يعترف الفيلسوف نفسه في حديث لمجلة L'expre التي نشرت أيضا مقتطفات من السيرة، حيث يؤكد أنه رفض مقابلة كوهين في البداية، لكن حين علم بأنه ماض في مشروعه سعي لمقابلته بغرض ثنيه عن رغبته واعترف أيضا أنه ضغط علي الناشر ومبرره في ذلك أن فكرة وجود شخص يتتبع خطاك ويحصي عليك حركاتك وسكناتك، وأفظع من ذلك انه يحاول إعطاء تفسير لكل ما تقوم به، أمر لا يطاق .

غير ان كاتب السيرة فعلها وأخرج الكتاب الذي يعيد قراءة ليفي، الذي يظهر مرة أخري بوجه يبعث علي الشك، ويضع مصداقية أحد أصنام الثقافة المعاصرة في فرنسا في امتحان عسير، بل ان مشروع كوهين اعتبر بمثابة تعرية ل BHL، الذي وضع أمام مرآة مؤلفاته وممارساته وأكاذيبه واستراتيجيته الإعلامية القائمة علي الظهور المكثف في بلاتوهات التلفزيونات، بما في ذلك حضور الحصص الترفيهية، وحين واجهته L'expre بسؤال عن سر حضوره الدائم لحصة حديث العام والخاص، قال بأن منشطها تيري آرديسون من الناشطين القلائل الذين يسمحون لك بتقديم كتبك في التلفزيون ، غير ان هذا المبرر لا يخفي الروابط بين المنشط الشهير وليفي وزوجته الممثلة آريال دومبال الزبونة الدائمة لذات الحصة.

وعن دوافع إقدامه علي كتابة هذه السيرة بدون ترخيص من المؤلف، يقول كوهين بأن الأداء الإعلامي الحالي في فرنسا يكرس بعض الطابوهات، ويجعل من الصعب مهاجمة بعض المحميين الذين يشكلون نظام حماية ذاتية.

ومن هذا المنظور تناول جريدة لوموند التي حولها مسيروها لخدمة أغراضهم، ومن ثمة فإن تحقيقه عن الصحيفة المرجعية في فرنسا، جاء ببساطة ليسقط صفة البقرة المقدسة . ونفس الدافع جعله يكتب سيرة ليفي(Magazine liژraire Fev 2004)!

ويذهب الكاتب بعيدا حيث يؤكد بأن BHL كون شبكة في وسائل الاعلام الفرنسية لخدمة مسيرته، وخدمة زوجته الممثلة وابنته الكاتبة، أيضا. هذا الأسلوب يستدعي في نظر كوهين التعرية والفضح ليطلع الجمهور علي الحقيقة.

لكن كشف هذه الحقيقة يعرض للخطر، إذ يقول فيليب كوهين أنه ما كان ليقدم علي مشروعه لو كان في بداية مشواره المهني، وأنه لو كان له ابن يمارس مهنة الصحافة لنصحه بتجنب كتابة كتاب من هذا الموضوع، وذكر أن عشرات المشتغلين في حقل الإعلام والنشر حذروه من مخاطر الاقتراب هكذا من الفيلسوف الكبير، المستعد للموت من أجل تحقيق ذاته، لكنه في نفس الوقت قد يقضي علي نفسه دون أن يدري!

ولأن الرجل كان مستهدفا بكتب أخري فان صاحب السيرة حاول تقديم عمل لا يأتيه الباطل فجمع شهادات 130 شخصا ومئات الوثائق وسخر سنتين من عمره لتفكيك BHL وإعادة تركيبه.

يري الكتاب أن الفيلسوف المولع بالقضايا الإنسانية والحق والعدالة، لم يتردد في منتصف الثمانينات في السعي لدي الإليزيه من أجل إنقاذ شركة الخشب التي يملكها والده (Becob) من الإفلاس وبطبيعة الحال فإن صديقه ميتران لن يماطل في إسداء هذه الخدمة سواء بتسهيل توفير أنابيب إنعاش افريقية، أو بتقديم قرض من الخزينة لا يقدم عادة إلا للشركات العمومية التي تعاني من اختلالات ماليا، وحتي حين سقطت الحكومة اليسارية وتولي شيراك حكومة التعايش مع ميتران تواصلت العملية، ويعترف ليفي بأنه عمل علي إنقاذ والده لأنه ببساطة شعر أنه ضحية لا عدل وما دام يملك إمكانية إنقاذه فإنه لا يري مانعا في القيام بذلك.

وفوق ذلك فإن BHL سيستفيد من الرعاية السامية في حفل زواجه بالممثلة المكسيكية الأصل آريال دومبال التي وضعه زواجه منها علي أغلفة مجلات الإثارة .

وكان حفل الزفاف يوم 19 اذار (مارس) 1993 صفقة متعددة الجوانب، فمن الناحية السياسية كشف عن نفوذ الفيلسوف الذي سخرت الرئاسة الفرنسية طائرة لنقل ضيوفه، ومن ناحية الإشهار وجد نفسه إلي جانب نجوم الغناء والسينما، ولأول مرة تطارد أفواج البابارازي فيلسوفا، غير أن كتاب كوهين يكشف بأن BHL استلطف اللعبة من البداية، حين باع صور الزفاف ل باري ماتش التي خصصت للحدث ست صفحات، ومنذ ذلك التاريخ دخل الفيلسوف ذو القميص الأبيض عالم النجوم الشعبية، لكن بالحيلة ذاتها التي يمارس بها تحقيقاته، أي بشبكة العلاقات الخطيرة التي يتوفر عليها، لأن المجلات المذكورة تحب النجوم محدودة الذكاء! فاستغل علاقاته بالناشرين والمجمعات التي تمتلك هذه المجلات للبقاء علي الغلاف ولا بأس والحال هذه ان تدل بطريقة سرية، علي مكان قضاء عطلته وان يتغاضي عن المصورين الذين يلتقطون صور حسنائه المكسيكية عارية! ليدخل الريبورتاجات المصورة ، لكن بتعليقات لا تسيء إلي الشرف الرفيع للفيلسوف علي غير عادة هذه المجلات، ويكشف الكتاب أن هذه المعاملة أملاها أصحاب المجلات علي الصحافيين والمصورين وهو ما حدث مع مجلتي Voici و Paris Match ، ويرصد الكتاب تعليقات من نوع في الوقت الذي يفضل ليفي التفكير في الظل تنام المثيرة آريال في الشمس ولأن الفيلسوف والروائي والمخرج والمحقق الكبير، لا يفوت حدثا دون أن يبصمه ببصمته الخاصة، ارتبط بالأحداث المأساوية المعاصرة، ونجح في أن يكون مبعوثا لبلاده إلي نقاط ساخنة كأفغانستان، لكن هذه الكتابات ومقالات صحافية ظهرت في فرنسا والولايات المتحدة بأقلام صحافيي الميدان كشفت بشكل مدو عن بهتان الفيلسوف الجديد، المنتصر لهويته، إلي درجة أنه اصبح متهما بإحياء النعرات الدينية، انطلاقا من كتابه الايديولوجية الفرنسية الذي نقب فيه عن الجوانب الفاشية في الذات الفرنسية، بدوافع أملتها هويته، اولا وأخيرا، كتاب فيليب كوهين يكشف مغالطة كبري بشأن القضية الافغانية، فبعد ان ظل ليفي يِكذب بأنه صديق احمد شاه مسعود، اثر اغتياله في ايلول (سبتمبر) 2001، حيث اكد أنه التقي به لاول مرة سنة 1981 ومنذ ذلك التاريخ وهما علي صداقة لا تشوبها شائبة، والفضيحة فجرها مخرج عدة أشرطة عن افغانستان اسمه كريستوف دو بونفيلي، الذي ذكر أن الفيلسوف طلبه منه سنة 1998 التوسط له من اجل مقابلة مسعود لأول مرة وذلك بعد توصله بعدة اشرطة مصورة عنه. هذه الشهادة تضع عملا كبيرا ومصداقية مثقف أمام التاريخ ، ويطرح علامات استفهام حول عمله خاصة وان مسعود استأثر بكتاب كامل بعد اغتياله وورد في كتابه : تفكيرات حول الحرب، الشر ونهاية التاريخ .

ولم يخرج كتاب برنار هنري ليفي: من قتل دانيال بيرل ؟ من دائرة الفضائح، ويكشف هذا التحقيق المنعوت من قبل المتتبعين بالتلفيق، يؤكد للمرة الاخيرة تطرف BHL وحقده، ويضعه في خانة المثقف الطائفي كما وصفه طارق رمضان، حفيد حسن البنا.

تحقيقه عن صحافي وول ستريت جورنال الذي اختطف وقتل سنة 2002 بالباكستان كان مناسبة لتصفية الحسابات الدينية، حيث استغل ليفي المناسبة من أجل الترويج للخطر الباكستاني والدعوة لضرب هذا البلد وتجريده من السلاح النووي بحجة تعاونه مع القاعدة إلي درجة انه يخترع لقاءات بين رجال المخابرات الباكستانيين وزعماء القاعدة. وقد استغل المحقق الظرف الدولي ليقوم بحملة إعلامية كبيرة لكتابه في الولايات المتحدة، غير أن صحافيا أمريكيا اشتغل في المنطقة قرابة العشرين سنة ويتعلق الأمر بوليام دالريمبل، الذي كتب مقالا مثيرا في new york Review of BBOOKS في كانون الاول (ديسمبر) 2003 وأعادت نشره لوموند ديبلوماتيك في نفس الشهر، ويسخر المقال من التصوير الكاريكاتوري والحاقد لبلد وأهله من طرف BHL، حيث يصور المنطقة بالجحيم وأهلها بالثعابين ذات الفحيح، ويتهم الفيلسوف الفرنسي بالخلط بين التحقيق الذي هو جوهر العمل الصحافي والخيال الروائي، مضيفا بأنه منذ الصفحات الاولي نكتشف أن صاحب الكتاب يريد شيئا آخر غير التحقيق معتمدا علي التحليل السياسي غير المدعم بوثائق والاختلاقات، والمضحك ان يكتشف ذات الصحافي أن ليفي اخترع من خياله الكريم شارعا في لندن قال ان عمر الشيخ مدبر عملية تصفية بيرل تربي فيه، وحين راجع المحقق الامريكي أسماء شوارع لندن لم يجد اسما للشارع المذكور! وفوق ذلك فإن كتاب من قتل دانيال بيرل؟ يخلط الجغرافية الباكستانية ويخلط حتي بين أسماء المدن وأسماء التنظيمات الإرهابية او المسالمة، فضلا عن تضمن التحقيق لطروحات معادية للإسلام بطريقة مجانية، ومعلومات خاطئة عن وضع المرأة ، حيث سجل غياب المرأة في بلد وصلت فيها امرأة الي رئاسة الوزارة ويشتهر بجمال نسائه. وخلص إلي ان ليفي كتب عن باكستان أخري لا وجود لها الا في خياله، وفوق ذلك فإن كتابه اعتبر إساءة بالغة لذاكرة بيرل.

الضربات السابقة ليست الاولي من نوعها التي يتلقاها أكبر المثقفين إثارة للجدل في فرنسا لكنه صمد معتمدا علي ثروته وعلي النظام الذي بناه في الأوساط الإعلامية والسياسية، وحتي أوساط الاعمال، لكن البهتان لا يطول في الغرب، وهو الذي يحصل الآن في بلدان لم ينقرض الشرفاء من مثقفيها الذين يضعون كشف الحقيقة هدفا لا يمكن التستر عليه أو إخفاؤه.

سيرة برنار هنري ليفي

ولد برنار هنري ليفي في بني صاف بالجزائر يوم 05 تشرين الثاني (نوفمبر) 1948، وبعد أشهر من هذا التاريخ استقرت عائلته بباريس حيث درس وببلوغه المرحلة الجامعية تتلمذ علي يد جاك ديريدا ولويس ألتوسير في سنة 1971 زار شبه القارة الهندية وتوقف بالبنغلاديش التي كانت تخوض حربا تحريرية استجابة لدعوة مالرو إلي إنشاء كتيبة دولية من أجل بنغلاديش وعمل كمراسل حربي، ومكنته إقامته في هذا البلد من اعداد كتاب بعنوان بنغلاديش، قومية داخل الثورة واختاره ميتران للعمل في فريق خبرائه إلي غاية 1976 في نفس الفترة أشرف علي إدارة ثلاث سلاسل بدار غراسيه العريقة وأصبح مكرسا كرئيس عصابة الفلاسفة الجدد المشكلة من جون بول دولي، كريستيان جامبي غي لاردو، أندري غلوكمسان، وجون ماري بونوا ولقيت هذه الموجة اهتماما كبيرا في الأوساط الإعلامية إذ أصبح هؤلاء الفلاسفة مطلوبين تلفزيونيا للإدلاء بتعليقاتهم علي الأحداث وفي نفس الفترة أدار ركن أفكار بجريدة le quotidien de paris وتعاون مع النوفيل أوبسرفاتور .

أصدر سنة 1977 كتاب البربرية بوجه إنساني ثم وصية الله سنة 1979 بعد ذلك شكل إلي جانب فرانسواز جيرو ومارك ألتر وبعض المثقفين الحركة الدولية ضد الجوع وكذا لجنة حقوق الإنسان التي تناضل من أجل مقاطعة الألعاب الأولمبية في موسكو وتزوج من سيلفي يوسكاس.

سنة 1981 يصدر أكثر كتبه إثارة للجدل الايديولوجية الفرنسية وفي ايلول (سبتمبر) من ذات العام يزور أفغانستان ويسلم المقاومين معدات لإنشاء إذاعة أفغانستان الحرة بين سنتي 82 و83 يكتب الافتتاحيات في الأعمدة في عدة مجلات وجرائد ويكتب في مجلة bloc - notes le point التي لا زالت مستمرة إلي اليوم وجمعت في ثمانية كتب تحمل عنوان مسائل مبدئية ليصدر سنة 1984 روايته الأولي الشيطان في الصدارة وفي سنة 1987 أصدر كتاب مدح المثقفين يسائل فيه دور مثقفي القرن العشرين. بعد ذلك يصدر روايته الثانية أيام شارل بودلير الأخيرة وفي سنة 1990 أسس مجلة قاعدة اللعبة وقد كانت سنوات التسعينات حافلة بالنسبة للفيلسوف الجديد حيث اهتم بالأعمال التلفزيونية منها سلسلة مغامرات من أجل الحرية كما أعد فيلما عن المأساة اليوغوسلافية وفي سنة 1993 يتزوج الممثلة آريال دوميال واصدر كتاب الرجال والنساء .

كما يصدر كتابا وفيلما عن البوسنة ويتبني قضية سلمان رشدي. في سنة 2000 اصدر أحد أهم كتبه قرن سارتر وفي 2001 يصدر تأملات حول الحرب ضد الشر ونهاية التاريخ. سنة بعد ذلك يكلفه الرئيس جاك شيراك بمهمة خاصة في أفغانستان وفي 2003 تشغله قضية مقتل دانيال بيرل الصحافي الأمريكي الذي تمت تصفيته في باكستان حيث اصدر كتاب من قتل دانيال بيرل؟ .

في سنة 2004 أشرف علي ترجمة مجموعة من كتبه وأصدر الجزء الثامن من مسائله المبدئية وسيتعب من يتتبع نشاط الفيلسوف بين مختلف الحقول المعرفية والفنية نظرا لغزارة انتاجه وتعدد نشاطه.

هذا الصهيوني لا يختلف عن بقية الصهاينة، فكلهم يمارسون الجريمة المنظمة ضد أمتنا العربية والعالم. والذي اعتقد هذا الجنائي مفكرا، اتضح أنه لا يعرف القراءة أبدا. هذا جنائي ممن له خبرة بالترويج للجرائم الكبرى!

منشأه:

ولد ليفي لعائلة يهودية ثرية في الجزائر في 5/11/1948 أبان الاحتلال الفرنسي للجزائر، وقد انتقلت عائلته لباريس بعد أشهر من ميلاده. وقد درس الفلسفة في جامعة فرنسية راقية وعلمها فيما بعد، واشتهر كأحد "الفلاسفة الجدد"، وهم جماعة انتقدت الاشتراكية بلا هوادة واعتبرتها "فاسدة أخلاقياً"، وهو ما عبر عنه في كتابه الذي ترجم لعدة لغات تحت عنوان: "البربرية بوجه إنساني".

[عدل] حياته:

اشتهر ليفي أكثر ما اشتهر كصحفي، وكناشط سياسي. وقد ذاع صيته في البداية كمراسل حربي من بنغلادش خلال حرب انفصال بنغلادش عن باكستان عام 1971. ولمع نجمه في التسعينات كداعية لتدخل حلف الناتو في يوغوسلافيا السابقة. وفي عام 1995 ورث شركة "بيكوب" عن أبيه، وقد بيعت الشركة عام 1997 بحوالي 750 مليون فرنك فرنسي. وفي نهاية التسعينات أسس مع يهوديين آخرين معهد "لفيناس" الفلسفي في القدس العربية المحتلة.

[عدل] في 2003:

في عام 2003 نشر ليفي كتاباً بعنوان "من قتل دانييل بيرل؟" تحدث فيه عن جهوده لتعقب قتلة بيرل الصحافي الأمريكي الذي قطع تنظيم القاعدة رأسه. وقد كان ليفي وقتها، أي في العام 2002، مبعوثاً خاصاً للرئيس الفرنسي جاك شيراك في أفغانستان.

[عدل] في 2006

في عام 2006، وقع ليفي بياناً مع أحد عشر مثقفاً، أحدهم سلمان رشدي، بعنوان: "معاً لمواجهة الشمولية الجديدة" رداً على الاحتجاجات الشعبية في العالم الإسلامي ضد الرسوم الكاريكاتورية المنشورة في صحيفة دنماركية التي تمس سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام. وفي مقابلة مع صحيفة "جويش كرونيكل" اليهودية المعروفة في 14/10/2006، قال ليفي حرفياً: "الفيلسوف لفيناس يقول أنك عندما ترى الوجه العاري لمحاورك، فإنك لا تستطيع أن تقتله أو تقتلها، ولا تستطيع أن تغتصبه، ولا أن تنتهكه. ولذلك عندما يقول المسلمون أن الحجاب هو لحماية المرأة، فإن الأمر على العكس تماماً. الحجاب هو دعوة للاغتصاب"!

[عدل] في 2008:

في 16/9/2008، نشر برنار هنري ليفي كتابه "يسار في أزمنة مظلمة: موقف ضد البربرية الجديدة" الذي يزعم فيه أن اليسار بعد سقوط الشيوعية قد فقد قيمه واستبدلها بكراهية مرضية تجاه الولايات المتحدة و"إسرائيل" واليهود، وأن النزعة الإسلامية لم تنتج من سلوكيات الغرب مع المسلمين، بل من مشكلة متأصلة، وأن النزعة الإسلامية تهدد الغرب تماماً كما هددتها الفاشية يوماً ما... وأكد أن التدخل في العالم الثالث بدواعي إنسانية ليس "مؤامرة إمبريالية" بل أمر مشروع تماماً. وفي آب/أغسطس 2008، كان ليفي في أوستيا الجنوبية، وقابل رئيس جورجيا ميخائيل سكاشفيلي، خلال الحرب التي جرت مع روسيا وقتها.

[عدل] في 2009:

وفي 24/6/2009، نشر برنار هنري ليفي فيديو على الإنترنت لدعم الاحتجاجات ضد الانتخابات "المشكوك بأمرها" في إيران. وخلال العقد المنصرم كله كان ليفي من أشرس الداعين للتدخل الدولي في دارفور شمال السودان.

[عدل] في 2010:

وفي كانون الثاني/يناير 2010، دافع ليفي عن البابا بنيدكت السادس عشر في وجه الانتقادات السياسية الموجهة إليه من اليهود، معتبراً إياه صديقاً لليهود. وخلال افتتاح مؤتمر "الديموقراطية وتحدياتها" في تل أبيب/تل الربيع في أيار/مايو 2010، قدر برنار هنري ليفي وأطرى على جيش الدفاع "الإسرائيلي" معتبراً إياه أكثر جيش ديموقراطي في العالم. وقال: "لم أر في حياتي جيشاً ديموقراطياً كهذا يطرح على نفسه هذا الكم من الأسئلة الأخلاقية. فثمة شيء حيوي بشكل غير اعتيادي في الديموقراطية الإسرائيلية"      ينقصنا المصادر

 

في ضل ذالك الكم الهائل والتسارع في الأحداث التي أصبحت تتناقلها وسائل الإعلام العربية والعالمية من أرض الثورة وحرم التصدي للديكتاتورية التي تعاني منها أجزاء كبيرة من عالمنا العربي ، وأمام ذالك التوجيه الإعلامي نحو أحداث معينة وإغفال أخرى تخرج شخصية مثيرة للجدل في الأفق ، استطاعت أن تضع بصمتها في العديد من المناطق التي أصبحت تعرف توترا كبيرا في مسارها السياسي والأمني ، من أفغانستان إلى السودان إلى تونس والجزائر مصر وليبيا ثم  وسوريا وحتى غزة ، مواقف وأمصار استطاع هذا اليهودي الأصل برنار هنري ليفي أن يضع في مسارها وأحداثها التاريخية اسما له .، ليتحول إلى شخصية مثيرة للجدل يحاول الكثير من الأشخاص التعرف على سر علاقة هذا الشخص مع الثورات العربية سواء الأخيرة أو المتقدمة التي عرفتها أجزاء من البلاد العربية والإسلامية ، وقبل أن أدخل في الموضوع أود التكلم عن نقاط مهمة حتى لا يحاول البعض إخراج الموضوع عن مقصده الحقيقي وحتى لا تختفي الحقيقة في وسط الاتهامات بالتشكيك في الثورة العربية أو الوقوف مع الأنظمة العربية المستبدة الظالمة ، لأكتب لكم هذه السطور أعبر فيها عن رأيي الخاص وقناعتي الخاصة اتجاه ما أصبح يعرف ألان بالثورة العربية .

  • علي الجزائري والثورات العربية …

لست مع أي ثورة يقودها أشخاص كانت لهم سوابق في ظلم الشعب ، أو كانوا مطرقة النظام وسوطه على الشعب الأعزل .
لست مع أي ثورة تحرك وتدعم من طرف دول وأحلاف كانت بالأمس تجتهد في إبادة هذا الشعب واستعماره واليوم تنصب نفسها راعيتا  لسلام والمدافعة عن حقوق المظلومين .
لست مع أي ثورة تغذيها روح الانقسام والانفصال لترفع من عدد الدول العربية وتزيد من حدة النزاع والشقاق العربي  العربي .
لست مع أي ثورة يقودها أشخاص لهم تاريخ مدنس ومعروفين بتوجههم الفاسد ومحاربتهم للإسلام سرا وجهرا .
لست مع أي ثورة يقودها أغبياء ويمشون بعقلية الانتقام من النظام عن طريق تدمير وتخريب المنشأة العامة والحساسة أو ما يعرف بعقلية  “هرس والدولة تخلص “.
لست مع أي ثورة  تقوم على تغذية الروح الطائفية في بلد كان يعيش أهله في سلام سواء سنة وشيعة أو إسلام ومسيح إلا إذا ما بدر من أحد منهم عكس ذالك .
لست مع أي ثورة تقوم على محاربة أخلاقنا وقيمنا التي تربينا عليها بدعوى الديمقراطية وحرية المرأة والعلمانية وشاكلتها من الأمور التي تختفي وراء مسمياتها الكثير من الأمور الكبيرة .
هذا والعكس يفيد التأيد والمناصرة و الدعاء لهم بالنصر والتمكين وإعانتهم على إسقاط واجتثاث الظالم مهما كانت قوته والله القوي المعين ، هذا الكلام هو الكلام الوحيد الذي أنا مسؤول عنه ومن حقي الدفاع عنه لأنه يمثل قناعتي الخاصة وفقط ، وليس من حق أي أحد أن يتهمني بأي شي يخالف هذا ولست ملزما بالرد عليه في التعليق أو حتى قبول تعليقه .

  • من هو برنار هنري ليفي؟

ولد ليفي لعائلة يهودية ثرية في الجزائر في 5/11/1948 أبان الاحتلال الفرنسي للجزائر، وقد انتقلت عائلته لباريس بعد اشهر من ميلاده. وقد درس الفلسفة في جامعة فرنسية راقية وعلمها فيما بعد، واشتهر كأحد “الفلاسفة الجدد”، وهم جماعة انتقدت الاشتراكية بلا هوادة واعتبرتها “فاسدة أخلاقياً”، وهو ما عبر عنه في كتابه الذي ترجم لعدة لغات تحت عنوان: “البربرية بوجه إنساني”.
اشتهر أكثر ما اشتهر كصحفي، وكناشط سياسي. وقد ذاع صيته في البداية كمراسل حربي من بنغلادش خلال حرب انفصال بنغلادش عن باكستان عام 1971. ولمع نجمه في التسعينات كداعية لتدخل حلف الناتو في يوغوسلافيا السابقة ، وقع ليفي بياناً مع أحد عشر مثقفاً، أحدهم سلمان رشدي، بعنوان: “معاً لمواجهة الشمولية الجديدة” رداً على الاحتجاجات الشعبية في العالم الإسلامي ضد الرسوم الكاريكاتورية المنشورة في صحيفة دنماركية التي تمس سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام. وفي مقابلة مع صحيفة “جويش كرونيكل” اليهودية المعروفة في 14/10/2006، قال ليفي حرفياً: “الفيلسوف لفيناس يقول أنك عندما ترى الوجه العاري لمحاورك، فإنك لا تستطيع أن تقتله أو تقتلها، ولا تستطيع أن تغتصبه، ولا أن تنتهكه. ولذلك عندما يقول المسلمون أن الحجاب هو لحماية المرأة، فإن الأمر على العكس تماماً. الحجاب هو دعوة للاغتصاب“! ، وخلال العقد المنصرم كله كان ليفي من أشرس الداعين للتدخل الدولي في دارفور، وخلال افتتاح مؤتمر “الديموقراطية وتحدياتها” في تل أبيب/تل الربيع في أيار/مايو 2010، قدر برنار هنري ليفي وأطرى على جيش الدفاع “الإسرائيلي” معتبراً إياه أكثر جيش ديموقراطي في العالم. وقال: “لم أر في حياتي جيشاً ديموقراطياً كهذا يطرح على نفسه هذا الكم من الأسئلة الأخلاقية. فثمة شيء حيوي بشكل غير اعتيادي في الديموقراطية الإسرائيلية“.
هذا الكلام هو اقتباس من موقع البصرة حول حقيقة هذا الشخص ، وعن موقع بي بي سي العربي نجد أن هذا الشخص يزعم أنه صديق العرب والمدافع عنه وعن حقوقهم ، وفي حوار له مع مقدم البرنامج زين العابدين توفيق عن سبب دعوته إلى تحرر الشعوب من حكامها، فيما لا يتبنى أي تحرك لفك الحصار عن قطاع غزة وإنهاء معاناة الشعب الفلسطيني، قال: “ليس ذلك صحيحاً، أنا مدافع قوي عن انسحاب الجيش الاسرائيلي من غزة. فعندما كان اريال شارون رئيسا للحكومة، قلت حينها أن احتلال غزه خطأ كبيراً ويجب أن يوضع حداً له”. وأضاف: “كنا أحاور شارون باستمرار في هذا الشأن، ودافعت عن الانسحاب الاسرائيلي عن غزة وكذلك الانسحاب الأسرائيلي من الأراضي الأخرى“. وأضاف قائلا في ما أصبح يعرف به أنه صديق العرب قال : “أنا صديق لاسرائيل وكذلك للشعوب العربية على حد سواء، لأنها شعوب بشرية ومجتمعات إنسانية لديها الاراده في التحاور معاً، وأملي الكبير أن تجمعهم الأخوة البشرية وأن يتخلوا عن العدائي. لا أرى أن النزاعات العسكرية يجب أن تستمر إلى مالا نهاية، وأملي في الحياة هي أن أرى أطفال سورية ومصر واسرائيل جميعاً ينتمون إلى هذه العائلة البشرية المسالمة“. إلى جانب كلام أخر حول دعمه لثورة الليبية تجدونه في القادم بعون الله ، للمعلومة هذا الكلام منقول من برنامج أجندة مفتوحة على قناة بي بي سي .

  • برنار هنري ليفي والثورات العربية .

أصحت لا تكاد تخلو ثورة عربية من صورة هذا الشخص حتى أصبح شبه راعي لها وملهمها ، وكم تكررت صور هذا الشخص مع زعماء المعارضة والمحسوبين على قادة الثورة ،
في الجزائر .
altولعل البداية تكون لي من مسقط راسه الجزائر وبالتحديد مع المسمى ” سعيد سعدي ” زعيم حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية الذي هو معروف لدى الكثير من الشعب الجزائر بعدائه للإسلام والعرب وذالك لكتاباته التي نشراها على الكثير من الجرائد الأمريكية المعروفة بتوجهها الذي لا يخالف توجه هذا الشخص ومن كلامه نجد وصفه للإسلام بدين الإرهاب فيما قال ” الإرهاب الإسلامي في الجزائر ” كما أنه له سوابق تاريخية في غرس الفتنة بين أهل الجزائر والدعوة إلى الانقسام ودعم التبشير بحجة الدفاع عن الأقلية المسيحية في الجزائر و القبائل الشرفاء  ، ومحاربته للمعالم الإسلامية في الجزائر وحرقه لبيوت الله ” مسجد غريب ” ، سعيد سعدي الذي قاد شبه ثورة مفضوحة في الجزائر والذي حاول تغير مفكرة الثورات العربية من يوم الجمعة إلى يوم السبت ! ! ظهر في أحد الصور مع صديقه برنار هنري ليفي ، فما القصة وما علاقة هذا بالثورة في الجزائر ؟ .

 

في ليبيا .
هنا أتكلم عن هذا الشخص مع من ألبسهم ساركوزي (الرئيس الفرنسي الحالي)  سروال الرجولة وحول منهم زعماء ثورة ، إلى زبانية النظام السفاح القذافي الذين كانوا يده التي يبطش بها على شعب ليبيا الأعزل وعينه التي يرى بها كل تحرك يمكن له أن يهز عرشه ، هم اليوم حماة المدنين ورجال صالحين يمكن لهم أن يصنعوا الثورة وأي ثورة وأي رجولة تأتي من طائرات حلف الناتو ؟!! ، هؤلاء الذين سرقوا من الشعب اللبيبي حلمه في ثورة يمكن أن تصنع تاريخه الذي حاول القذافي وزبانيته صناعته مثل صناعة السينما ، هم اليوم يقفون كذالك مع هذا الشخص الذي لا أعلم ما علاقاته بالتكتيك العسكري إن كان فيلسوفا ، وهل وصلت به الدرجة إلى أن يصل إلى داخل أجهزة الثورة في هذا الوقت الحساس وينظر لها ، هنا أعتقد أن هناك حلقة مفقودة في حقيقة هذا الشخص وحقيقة. المجلس الثوري الذي أصبح يلهث وراء الغرب من أجل إسقاط من كانوا في السابق يمسحون له الأحذية  ، لتتاح لهم الفرصة من اجل الحصول على الزعامة الوهمية التي أصبحت صناعة ليبية باحتراف .
altaltaltalt

 

 

 

 

في مصر والسودان وأفغانستان ….
حتى الثورة المصرية التي تعلقت بها قلوب الكثير من العرب والمسلمين كونها كانت المثال الحقيقي للثورة التي يديرها أناس على قدر المسؤولية والشرف لم تسلم من أن تدنس من طرف هذا الحقير ،وحاول أن يصنع من نفسه صورة موجودة لزاما في كل أرض يثور أهلها على حكامهم الذين مكنوا لأباء وذرية هذا الصهيوني في بلاد الإسلام والمسلمين ، ليست مصر فقط بل حتى السودان وقصة دالفور و أفغانستان والبسنة والهرسك لكن لم أجده في غزة والسبب معروف لأهل العقل والحكمة الذين يجعلون الحماسة في مواطنها ولا يغلبونها على قوميتهم العربية ودينهم الإسلامي .
altaltaltalt

واليوم نسمع عن بحثه عن فرصة من أجل التقاء المعارضة السورية في باريس ، مع أني لا أشكك في الكثير من الثورات لكن يبقى هذا السؤال مطروح عندي ما قصة هذا الشخص بالثورات العربية ، ماذا في ذهن العقلية الصهيونية وأمريكا والغرب بصفة عامة وراء دس هذا الجرثومة في جسد الثورات العربية ؟

?بعض مسائل الصيام (متفرقات )

  1. السفر الذي يجوز معه قصر الصلاة هو السفر نفسه الذي يجوز فيه الفطر، وقد اختلف الفقهاء في تحديد المسافة التي يطلق عليها سفرا، ولعل العرف هو خير ضابط لهذا. كما أن المسافر يلزمه الصوم إذا نوى الإقامة في محل سفره.

          وإذا كانت رحلة السفر تستغرق أكثر من ليلة، لزم المسافر تبييت النية في كل ليلة إذا أراد الصيام ؛ لأن الصوم في حقه غير متعين، فيحتاج إلى تجديد النية. كما على المسافر أن يراعي ألا يفطر في بلد إقامته قبل الشروع في سفره، فلو كان موعد سفره مع أذان الظهر مثلا فلا يفطر قبله، فربما يحدث ما يمنعه من السفر. كما عليه أن ينوي الصوم ليلة سفره.

  1. من مات وعليه صيام من رمضان لم يخل حاله من أمرين :

الأول: أن يموت قبل إمكان الصوم، لضيق وقت أو لعذر من مرض أو سفر أو عجز عن  الصيام، فهذا لا شيء عليه في قول أكثر أهل العلم. ويرى بعض الفقهاء وجوب الإطعام عنه ؛ واستدلوا بأنه صوم واجب سقط بالعجز عنه، فوجب الإطعام عنه كالشيخ الهـِم ـ الكبير ـ إذا لم يستطع الصوم. والرأي الأول هو الراجح ؛ لأن الصوم حق الله تعالى وقد أوجبه سبحانه ولم يوجبه العبد على نفسه كصيام النذر، ثم مات من وجب عليه ولم يتمكن في فعله، فسقط إلى غير بدل كالحج.

الثاني: أن يموت بعد إمكان القضاء، وقد اختلف الفقهاء في ذلك، فمنهم من قال بإخراج الفدية عن كل يوم أفطره ومنع الصوم عنه، ومنهم من أجاز الصوم عنه في صيام النذر دون رمضان، ومنهم من أجاز الصوم عنه في رمضان وغيره من النذر والكفارات، ويمكن مطالعة كتب الفروع الفقهية للوقوف على أدلة ومناقشات كل فريق، لكن يبقى الأخذ بالأحوط لمصلحة الميت، وهو الجمع بين الفدية والصوم عنه، سواء أكان عن صيام رمضان أم غيره.

  1. من وجب عليه قضاء صيام أيام من رمضان لمرض أو سفر، فلم يقضها حتى دخل عليه رمضان التالي، ولم يكن معذورا في هذا التأخير، فقد وجب عليه بجانب قضاء الصيام أن يفدي عن كل يوم إطعام مسكين، وهذا رأي جمهور الفقهاء، ويرى بعض الفقهاء أنه يجب عليه القضاء فحسب، حتى لو مر عليه أكثر من رمضان ولما يقضه بعد، وهذا الرأي الأخير هو الراجح، ويمكن الوقوف على بعض مسوغات هذا الترجيح في رسالة الدكتوراه (أحكام التقادم في الفقه الإسلامي) لكاتب هذه المحاضرات، كما يمكن الحصول على نسخة من الرسالة بالمراسلة على البريد الإلكتروني المثبت في مقدمة هذه المحاضرات أيضا.
  2. لا يلزم التتابع في قضاء الصيام، وهو ما تشهد لصحته الأدلة.
  3. الإغماء لا يؤثر على صحة الصوم، سواء أكان قبل الفجر واستمر إلى ما بعده أم كان بعد الفجر، ما دام كان في ذلك ناويا الصيام.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل